الأزواج في مصر … قمة الرومانسية !!!!!

المصايف

الرجل ينبهر بهذا الممثل الأجنبي الذي يحتضن زوجته على الشاطئ وهي ترتدي مايوه قطعتين ثم يرتميا سويا على الرمال ويتدحرجا إلى أن يصلا إلى البحر ثم يعودا ويتدحرجا بالعكس على الرمال على الشاطئ الهادئ الخالي من أي بني آدم،

ولذلك يحلم الرجل بأن يكون هو هذا الممثل صاحب العضلات والذي يرتدي البوكسر وأن تكون معه هذه الفتاة الرشيقة الجميلة التي ترتدي هذا الكاش مايوه وتضع ‘صن بلوك’ على يديها،

ولكن في الزواج يا عزيزي انسى كل هذه الخيالات تماما، فسوف تذهب إلى شاطئ يعج بآلاف المواطنين الذين يبحلقون لأي دراع معدي أمامهم،

كما أنك لن تأخذ راحتك معها لأنها مشغولة بإعداد الساندويتشات وكأنها في الجونينة يوم شم النسيم،

بالإضافة إلى أن الكرش الذي سيظهر لك بسبب أكلاتها سيمنعك من ارتداء البوكسر، فضلا عن أنها سوف تتحول إلى كائن غير متناسق التضاريس يجبرها على ألا ترتدي الاختراع الذي يسمى كاش مايوه وستكتفي بجلابية مليئة بالتطريز إذا كانت حالتها مستعصية، أو ترتدي بنطلون برمودا ضيق إذا كانت روشة طحن ومعه شبشب بلاستيك بصباع وعادة ما يكون بمبي أو لبني

وستجلس على كرسي صغير على الرمل أمام البحر مباشرة وتدلدل رجليها وترفعهما مع كل موجة ببلاهة غريبة وستكون في قمة السعادة ثم تلف وتنظر لك وتقول ‘ المية حلوة قوي النهاردة .. تعالى خد شاندوشت بلوبيف ‘

كل هذا وأنت جالس خلفها على الكرسي الأخضر الكبير تحت الشمسية وتنظر لها من فوق الجورنال وتتحسر على الكاش مايوه والكرة الشاطئية لأن الوضع أصبح حلل محشي وطاولة وجلابية .

العشاء الرومانسي

في الأفلام العربي والأجنبي على السواء نجد جملة ‘أنا عازمك النهاردة على العشا’ كما تكثر المشاهد التي نجد فيها الزوجين في حالة حب أو خناق في مطعم وهم يتناقشون،

ولكن في الزواج لن تأكل مطلقا مع شريكتك خارج المنزل إلا لسد الجوع بعد عدة مشاوير طويلة

أي أنك لن تخطط مطلقا لهذه الخروجة وهي لن تفكر في أن تقترحها عليك، فستكون كل أكلاتكما في الخارج عبارة عن كشري أو كنتاكي ولكن انسى المطاعم الفاخرة أو على الأقل المطاعم العادية والرومانسية التي تمتلئ بالمخطوبين والعشاق وتخلو تماما من المتزوجين

زوجته في المطبخ

يستيقظ الرجل صباحا على السرير الأبيض النظيف وشعاع الشمس ضارب في عينيه، ويمسح وجهه بيده استعدادا للفوقان ثم ينزل من على السرير وهو يرتدي التي شيرت البادي الأبيض مع شورت كاروه قصير ويبحث عن زوجته ليجدها في المطبخ تجهز التوست والجبن المطبوخ وترتدي فقط تيشيرت أبيض طويل يصل حتى فوق الركبة بعشرين سنتيميتر وترتدي فوقه مريلة مطبخ ربما أطول من التيشيرت الأبيض من الأمام ثم يقف الرجل خلفها مباشرة ويقبلها ويرمي نفسه على الكرسي المجاور لترابيزة المطبخ ليصنع الكابتشينو حتى يصحصح .

كل هذا بالطبع لا يحدث في الواقع، ولكن يحدث فقط في الأفلام والمسلسلات الأجنبية التي يتربى عليها الرجل ويعتقد أنه فور زواجه سيفعل ذلك وستكون زوجته على هذه الشاكلة، ولكن الصورة الواقعية ستختلف تماما عن الصورة السابقة، فسوف يستيقظ الرجل من تحت اللحاف المشجر ويجد الحجرة ضلمة كحل لا داخلها شمس ولانور لأن زوجته مقفلة الشبابيك عشان محدش يجيله نزلة برد رغم أن نزلة البرد مكمكمة في المنزل ونفسها تلاقي باب شباك اتفتح عشان تخرج منه،

ثم يمسك الرجل أنفه بسبب ريحه البصل وغلي اللحمة وهبو المطبخ ثم ينزل من على السرير وهو يرتدي ترينج التوحيد والنور ليذهب إلى زوجته في المطبخ لتنظر له نظرة الضحية للذئب البشري وكأنه السبب في العيشة الضنك،

ثم تحدف له الفوطة المتسخة المصرية الشهيرة وتقول له ارفع اللحمة من ع النار فهي تجهز طعام الغداء منذ الصباح، وبالطبع كل ذلك وهي ترتدي جلابية وتحتها بنطلون وتيشيرت هاي كول صوف .

في عيد الحب     Valentine’s day

نجد الفتاة في شاشات السينما والتليفزيون تقبل شريكها وتهمس له في أذنه كلام لا نسمعه ولكننا نفهمه، ولذلك يتمنى كل رجل أن يحدث له مثلما حدث لهذا الرجل لأنه ليس أقل منه شأنا .

ولكن بصراحة كدة هل فيه واحدة ممكن تدلع على الرجل بهذا الشكل وتداعبه وتهمس في أذنه، انسى طبعا،

وتخيل بقى إن الراجل يبقى عارف كل الحاجات دي وكاتم في قلبه وبالتأكيد استحالة يقولها فهي ساعتها ستنظر له نظرة احتقار أو استخفاف وتقول في سرها ‘الراجل اتهبل ولا إيه ‘.

* الكاتب مجهول

Advertisements

About Amr Badran

An Egyptian Business Consultant and Corporate Trainer since 1997. I've trained on Management, Leadership and Soft Skills to thousands of people from many nationalities, backgrounds and professions in more than 10 countries across the Middle and Far East. Holder of an MBA and a Candidate for Doctorate in Business. Find more about my Management and Personal Skills Courses at AmrBadran.com and feel free contacting me at Amr@AmrBadran.com
This entry was posted in فكاهة, مصر, الزواج. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s