6 طرق لرفع معنويات الموظفين وتحسين أدائهم

هناك العديد من الطرق التي يمكن اتباعها في المؤسسات الكبيرة أو الصغيرة لمكافأة الموظفين وتحفيزهم، فضلاً عن زيادة أجورهم. فقد اثبتت الدراسات في مجال الأعمال، أن إنتاجية الموظفين تتناسب طردياً مع مقدار الحوافز المقدمة إليهم في المؤسسات. فضلاً عن حجم الفوائد الأخرى التي يمكن جنيها عند توفير وسائل الراحة المختلفة في بيئات العمل، مما يحقق قيم الإخلاص والتفاني، ويخدم رؤية المؤسسة وأهدافها.

إليكم 6 أساليب يمكن من خلالها تحقيق ذلك:

1. امنح الموظفين سبباً للإيمان بأهداف الشركة:

إن الموظفين جزء من شيء أكبر وأهم من أي قضايا صغرى، فهل يدركون ذلك؟ لجعل هذا الأمر أكثر وضوحاً لديهم، يحتاج الموظفون إلى فهم رؤية عمل المؤسسة، منذ إجراء مقابلتهم الأولى للحصول على العمل. إن توضيح هذه الرؤية سيحفز ويلهم حتى الصغار الموظفين، مما سيعود بالنفع على نمو الشركة بشكل عام.

2. أظهر اهتمامك:

هنئ موظفيك بأعياد ميلادهم، وأرسل لهم الهدايا في مناسبات الزفاف أو نحو ذلك. كذلك انخرط في حياتهم ليشعروا بحبك واحترامك لهم، ليس بوصفهم موظفين فقط، بل كأنهم جزء من عائلتك. إن مثل هذه السلوكات البسيطة، ستعود عليك بالنفع أكثر مما تتوقع.

3. ميّز الموظف الجيد:

عندما ينجز أحد الموظفين عملاً رائعاً، اخبره بذلك واعترف بمجهوده أمام الجميع. فمن المهم أن يشعر الموظف أن جهوده لم تذهب سدى، مما سيجعله يرغب في رفع مستواه في العمل وتحسينه. كما أن هذه الإجراءات التحفيزية ستميز شركتك عن غيرها. وبالمقابل، يمكنك مراجعة الأداء السيء مع الموظف، لكن ليس أمام الجميع.

4. تعلم قيمة “الحوافز البسيطة”:

قد لا تكون شركتك في موقع يسمح لك بعرض حزمة مزايا وظيفية متكاملة، لكنك قد تتفاجأ كيف أن المزايا القليلة وغير المكلفة قد تحفز فريق عملك إلى أبعد الحدود. فقد توفر لموظفيك مثلاً، خدمة الإنتظار المجاني للسيارات شهرياً، أو تمنحهم مبلغاً شهرياً لينفقوه على أي شيء يتعلق بالصحة واللياقة البدنية، أو بإمكانك تقديم وجبات طعام صحية لهم في كل اجتماع.

5. املأ شواغر الترقيات من داخل الشركة:

عندما يرى الموظفون فرصة للتقدم في مسيرتهم المهنية داخل المؤسسة، سيسارعون لاغتنامها. لذلك، جد ماهية المهارات والمواهب التي يتمتع بها أفراد فريق العمل، وابحث عن طريقة مناسبة لتطويرها مستقبلاً. وعندما يكون لديك موظف بارع ومميز، أشركه في برامج تدريبية تساعده على التقدم.

6. انشر مظاهر الترفيه:

هذا أسلوب متعارف عليه بين الشركات الأكثر نمواً. ومثال ذلك: قد تعقد الشركة حفلات صيفية للموظفين، تحتوي على الكثير من الفعاليات والمسابقات، ومنح الفائزين فيها مكافآت تتضمن إقامة في منتجع مثلاً. كما يمكن للشركات الصغيرة أيضاً، إقامة حفلات للعاملين وعائلاتهم، أو دعوتهم إلى حفل عشاء أسبوعي، أو مشاهدة حدث رياضى في عطلة نهاية الأسبوع. إن إقامة مثل هذه الفعاليات، يشعر الموظفين بمدى أهميتهم لدى المؤسسة.

إن الموضوع المشترك في جميع هذه الطرق هو الرعاية والتقدير والمكافأة والاعتراف بالجميل.

Advertisements

About Amr Badran

An Egyptian Business Consultant and Corporate Trainer since 1997. I've trained on Management, Leadership and Soft Skills to thousands of people from many nationalities, backgrounds and professions in more than 10 countries across the Middle and Far East. Holder of an MBA and a Candidate for Doctorate in Business. Find more about my Management and Personal Skills Courses at AmrBadran.com and feel free contacting me at Amr@AmrBadran.com
This entry was posted in القيادة, الإدارة, العمل. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s