5 صفات أساسية للرؤساء التنفيذيين

ما هي الصفات الأساسية التي يبحث عنها مجلس الإدارة عند تعيين رئيس تنفيذي جديد؟ ولماذا لا يصبح الكثيرون رؤساء تنفيذيين على الرغم من حصولهم على درجة علمية عالية في إدارة الأعمال وإمتلاكهم للخبرة المطلوبة؟

إن تلك الشروط أو الصفات عبارة عن قدرات قابلة للتطور ، وتختلف من شخص إلى آخر. وهي تعكس مجموعة من المهارات والمعارف والسلوكيات. كما تتضمن القرارات التي يتخذها أعضاء مجلس الإدارة بعض التنازلات ، حيث لا يمكن لأي مرشح أن يكون مبدعاً في كل شيء ، فتأخذ اللجنة بنقاط القوة المتوافرة في المرشح بما يجعله مكملاً لفريقه في العمل. إلا أن الصفات الـ 5 الأساسية في أي مقابلة مماثلة هي:

1. أن يكون مخططاً ولديه رؤية بعيدة المدى:

تتضمن القدرة على التخطيط الاستراتيجي كفاءات عدة ، وهي أكثر من مجرد اتخاذ قرارات حول الأسواق والعملاء والأصول ونحوها. وبالرغم من أهمية القدرة على اتخاذ تلك القرارات ، إلا أنها تتطلب مشاركة الآخرين أيضاً. كما أن الاستراتيجيين الكبار يدعون الآخرين إلى الحوار دائماً ، وينشئون بيئة لاستكشاف الفرص المستقبلية.

2. أن يكون إدارياً ناجحاً:

إن إدارة العمليات في الشركة هي مهارة أساسية على أي رئيس تنفيذي امتلاكها وإتقانها. وإلى جانب النظرة الاستشرافية للمستقبل ، عليه إدارة عمليات الشركة بنجاح ، فالتفوق التشغيلي يتطلب مهارات تحليلية وعملية.

كذلك يمكن معرفة الإداري الناجح من خلال أدائه ، إذ يضع أهدافاً ومقاييس معينة ، ثم يطور فريقه ويحفزه من أجل السعي إلى تحقيق تلك الأهداف في الوقت المناسب. 

3. أن يمتلك ثقافة رصينة:

هل تتناسب شخصية المرشح مع قيم الشركة؟ وهل يمكنه تمثيل قيم الشركة؟ ولأن نحو 70٪ من التعيينات تفشل بسبب الافتقار إلى هذه الثقافة ، على مجالس الإدارة اليوم الاهتمام بهذا الجانب عند تعيين أي مدير تنفيذي.

4. أن يكون قادراً على إنشاء علاقات جيدة مع الموظفين:

على الرئيس التنفيذي في أي شركة إلهام الموظفين وتحفيزهم ، من خلال التواصل معهم وإطلاق رؤية واضحة ، وإشعارهم بقدرتهم على تحقيق أهداف الشركة ومتابعتها. كما أن القادة الكبار يستغلون اللحظات الرمزية خير استغلال ، لإنشاء علاقات جيدة مع الموظفين.

5. إظهار قدرته على التحمل في ظل الظروف المتغيرة:

إن أي رئيس تنفيذي لا يكون مستعداً وقادراً على التكيف مع الظروف المتغيرة والمفاجئة ، لا يمكنه الاستمرار في العمل داخل الشركة. (يأخذ مجلس الإدارة هذا المؤشر بعين الاعتبار ، لاسيما مع المرشحين خلال فترة الاختبار).

ومهما كان عملك أو دورك في الشركة ، إذا كنت مخططاً ناجحاً ، واجتماعياً وإدارياً ماهراً ، وتتمتع بتأثير ثقافي وتتكيف مع المتغيرات ، فإنك لن تفشل في قيادتها يوماً ما.

Advertisements

About Amr Badran

An Egyptian Business Consultant and Corporate Trainer since 1997. I've trained on Management, Leadership and Soft Skills to thousands of people from many nationalities, backgrounds and professions in more than 10 countries across the Middle and Far East. Holder of an MBA and a Candidate for Doctorate in Business. Find more about my Management and Personal Skills Courses at AmrBadran.com and feel free contacting me at Amr@AmrBadran.com
This entry was posted in القيادة, الإدارة, التنمية الذاتية, العمل. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s