كيف تتعامل مع زميلك اللئيم في الشركة؟

آمي جالو – هارفارد بزنس ريفيو

عندما يعاملك أحد زملائك في العمل بلؤم، قد تجد صعوبة في كيفية الرد عليه. بعض الناس يشعرون برغبة عارمة في كبح سلوكهم العدواني على أمل أن يقف هذا الشخص اللئيم عند حدّه من تلقاء نفسه، بينما يجد آخرون أنفسهم مضطرين للردّ بالمثل.

”عندما يتعلّق الأمر بالسلوك السيئ في مكان العمل، فإن ثمّة طيفاً واسعاً، حيث نجد في أحد طرفي الطيف أن لدينا متنمّرين صريحين بينما نجد على الطرف الآخر أشخاصاً وقحين ببساطة “، هذا هو الرأي الذي خلصت إليه ميشيل وودورد، وهي مدرّبة للمدراء التنفيذيين ومديرة ندوة أقامتها هافرد بزنس ريفيو عن طريق شبكة الانترنت بعنوان:”المتنمّرون والوضيعون وغير ذلك من الإزعاجات: كيف تحدّد الأشخاص الصعبين في مكان العمل وتحدّ من تأثيرهم عليك“. 

ربما لن تعلم أي طرف من أطراف هذا الطيف ستتعامل معه حتى تواجه السلوك فعلياً. فإذا كان الشخص متنمّراً، فمن الصعب – إن لم يكن من المستحيل – أن تدفع هذا الشخص إلى أن يتغيّر، حسبما يقول غاري نامي، مؤسس معهد التنمّر في مكان العمل ومؤلف كتاب ”المتنمّر في مكان العمل“. ولكن في معظم الحالات، بوسعك أن تتخذ إجراءً معيّناً ويتعيّن عليك أن تفعل ذلك أصلاً.

فيما يلي بعض التكتيكات التي يمكنك أخذها بعين الاعتبار عند التعامل مع زميل عدواني:

  • افهم السبب

تتمثّل الخطوة الأولى في فهم الدافع وراء هذا السلوك. فقد أثبتت الأبحاث التي قام بها ناثانييل فاست، الأستاذ المساعد في كلية مارشال للأعمال في جامعة جنوب كاليفورنيا، الفكرة الشائعة التالية: الناس يندفعون في تصرّفاتهم عندما تتعرّض ”الأنا“ أو ذاتهم إلى التهديد. لذلك قد يكون من المفيد الضرب على وتر ”الأنا“ لدى الشخص العدواني. فحتى مبادرة صغيرة، مثل إنهاء رسالة إلكترونية بعبارة ”شكراً جزيلاً على مساعدتك“ أو توجيه الإطراء إلى الشخص على شيء أعجبك بحق، هي أمور يمكن أن تساعد كثيراً.

  • راجع تصرّفاتك الشخصية

هذه الأوضاع تتطلّب أيضاً شيئاً من مراجعة الذات. تقول وودورد: ”من السهل جداً أن يقول المرء: يا إلهي كم هو وضيع هذا الشخص! . ولكنك ربما تعمل ضمن ثقافة شديدة التنافسية أو ضمن مؤسسة لا تعتبر اللياقة والأدب من الأولويات. فكّر في احتمال أن تكون قد أسأت تفسير السلوك أو بالغت في رد فعلك تجاهه، أو في احتمال أنك قد أسهمت ودون علمك في تأجيج المشكلة. هل جعلت هذا الشخص بأي طريقة من الطرق يشعر بأنه مهدّد أو جعلته ينظر إليك على أنك شخص غدّار؟

  • دافع عن نفسك

لا تخشى من مواجهة السلوك السيء عندما يحصل. تقول وودورد: ”أنا أؤمن بقوّة في تصويب الأمور الخاطئة فوراً. فإذا ما كنت سيّدة وناداك أحدهم في أحد الاجتماعات بعبارة ”حبيبتي“ فقولي له فوراً: أنا لا أحب أن يناديني أحد بعبارة حبيبتي. أرجو منك أن تستعمل اسمي“.

  • اطلب المساعدة

تقول وودورد: ”كل إنسان يجب أن يكون لديه تحالفات في مكان العمل – سواء بين أقرانه أو بين من هم أعلى منه أو أدنى منه – والذين يمكنهم أن يكونوا محامين عنك أو أن يقفوا إلى جانبك. تحدّث إلى هؤلاء الداعمين لترى ما الذي بوسعهم فعله لمساعدتك، سواء كان الأمر ببساطة تأكيد وجهة نظرك أو التحدّث نيابة عنك. بطبيعة الحال قد تحتاج إلى تصعيد الأمر إلى شخص في مرتبة وظيفية أعلى أو إلى قسم الموارد البشرية. ولكن قبل اللجوء إلى هذه الخطوة، ”فإن المحافظة على العلاقة مع ذلك الشخص تتطلّب محاولة حل القضية بشكل غير رسمي “، تقول وودورد.

  • بين تبعات الأمر وعواقبه بالنسبة للشركة

إذا كنت بحاجة إلى اتخاذ إجراء رسمي، فابدأ مع مديرك (بافتراض أنه ليس هو الشخص المعتدي). ولكنك قد تحتاج إلى طرح القضية على أشخاص ذوي مرتبة أعلى في هرمية المؤسسة. وعندما تجد من يصغي إليك، فإن نامي يوصي بتركيز المحادثة على الأذى الذي يتسبب به سلوك هذا الشخص للشركة.

  • اعرف القيود والمحددات

عندما لا ينفع أي من التكتيكات المذكورة أعلاه يجب عليك أن تطرح على نفسك السؤال التالي: هل أنا أمام سلوك غير حضاري ولئيم أم أنني أتعرّض إلى التنمّر؟ فإذا كنت في وضع تتعرّض فيه إلى الإساءة (وليس مجرّد وضع صعب)، فإن نامي وودورد متفقان على أن فرص حصول أي تغيير تعتبر ضئيلة. فإذا كنت في وضع مسيء في مكان العمل، فإن الحل الأكثر عقلانية يتمثّل في ترك هذه الشركة، إذا كان ذلك ممكناً طبعاً.

 

Advertisements

About Amr Badran

An Egyptian Business Consultant and Corporate Trainer since 1997. I've trained on Management, Leadership and Soft Skills to thousands of people from many nationalities, backgrounds and professions in more than 10 countries across the Middle and Far East. Holder of an MBA and a Candidate for Doctorate in Business. Find more about my Management and Personal Skills Courses at AmrBadran.com and feel free contacting me at Amr@AmrBadran.com
This entry was posted in التنمية الذاتية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s