ست هوايات من شأنها جعلك أكثر ذكاء

– أميرة  خورشيد – بتصرف

كل منا لديه الهوايات الخاصة به، ولديه الألعاب المفضلة بهدف التسلية والاستمتاع بها كلما كان لديه فرصة، فالبعض منا مغرم بالسباحة، والبعض الآخر يحب لعب الشطرنج، وفي حين أن آخرين يفضلون الاستمتاع بمشاهدة فيلم جيد وجديد، ولكن هل سبق لك أن تساءلت ما إذا كانت بعض هذه الهوايات في الواقع يمكنها أن تعزز الوظيفة المعرفية لديك وتُحسّن الذاكرة الخاصة بك على المدى الطويل؟

إنك لم تعد بحاجة إلى أن تنظر إلى الهوايات الخاصة بك كوسيلة للاسترخاء والهدوء بعد يوم مجهد من العمل و لكن عليك اعتبارها وسيلة لتحقيق غاية لك.

ولقد ذكر موقع “لايف سبان” ستاً من الهوايات التي من شأنها جعلك أكثر ذكاء ومنها:

1.   تعلم لغات أجنبية مختلفة

هل لديك التشوق والحماس لمعرفة لغات أجنبية، وبلدان أخرى، وثقافات وحضارات مختلفة؟ إذا كان الأمر كذلك عليك أن تعرف أنه يمكنك تحقيق أفضل من هذه الرغبة وذلك عن طريق توسيع مهاراتك اللغوية، فمعرفة لغة جديدة لا تعطيك فقط فكرة ونظرة عميقة عن ثقافة أو تاريخ  بلد جديد، ولكنها تساعدك على التواصل بشكل أفضل وأسرع وأسهل.

لذلك ينصح الكاتب بشدة البدء في تعلم لغة أجنبية أخرى، فهي أمر سهل في الحياة وربما من الناحية المثالية تكون تلك الخطوة أفضل في مرحلة الطفولة، ولكن لا يزال بإمكانك الاستفادة من هذه الخطوة كشخص بالغ أيضًا، وتعلم لغة أجنبية أخرى يضيف لك القدرة على تطوير الدماغ، ويساعدك على حل المهام المعقدة من خلال تدريب عقلك، ومع القليل من الممارسة سوف تجد تقدمًا كبيرًا.

2.   لعب بعض ألعاب الفيديو

تعتبر معظم ألعاب الفيديو سيئة على حد سواء للأطفال والمراهقين نظرًا لما تحتويه من غايات موجهة للعنف، ولكن البعض منها يمكن أن يكون في الواقع مفيدًا لعقلك، ولقد كشفت العديد من الدراسات أن ممارسة ألعاب الفيديو يمكن أن تحسن فعليًّا التنسيق بين العين واليد, وهذا أمر ضروري في وقت لاحق من الحياة.

وفي نفس الوقت؛ يمكن لهذه الألعاب تدريب مهاراتك لاتخاذ القرارات الهامة لك – أو بعبارة أخرى – سوف تكون قادرًا على اتخاذ قرارات جذرية من شأنها إفادة حياتك بطريقة أو بأخرى، ولكن من المهم أن نفهم أن هذه الفوائد تنطبق فقط على تدريب الدماغ من خلال ألعاب الفيديو.

3.   التركيز على الألعاب التي تمنع الاضطراب النفسي

في الوقت الحاضر يعتبر الاضطراب النفسي شائعًا للغاية، ولكن لحسن الحظ هناك بعض الألعاب والتمارين العقلية التي تساعد على منعه، فهل أنت من المحبين للألغاز والهوايات الأخرى المماثلة؟ فإذا كنت ممن يحب تلك الهوايات فعليك أن تعرف أن حل الألغاز والانجذاب في أي نشاط آخر يمكنه تحفيز عقلك، والإقلال من خطر تطوير الخرف “العته” في وقت لاحق من الحياة بأكثر من 60%، وفى نفس الوقت ممارسة ألعاب التحدي العقلي تُحسّن ذاكرتك بشكل كبير، وهو ما يُعتبر مُفيدًا بشكل خاص في مراحل تقدم العمر.

وهناك العديد من برامج التحدي العقلي والألعاب والأنشطة التي تهدف إلى تعزيز نشاط الدماغ وتجعلك أكثر ذكاء، وهذا جنبًا إلى جنب مع الأطعمة الصحية المعروفة بتحسين الوظيفة الإدراكية للدماغ واستخدامها على نحو جيد.

4.   لعبة تكوين الأشكال “بازل”

أعتقد أن الجميع يحبون لعبة تكوين الأشكال “بازل”، مهما كانت مزعجة في بعض الأحيان عندما لا تتمكن من العثور على القطعة المفقودة – وهذا ما يجعلها مشوقة وجميلة – ومع ذلك, تُعتبر أساسًا لتدريب الدماغ وتحفيز العقل، فالألغاز تدفعك للتفكير وهذا له تأثير إيجابي بالتأكيد على الفكر الخاص بك، وفتح آفاق جديدة لك، وممارسة لعبة تكوين الأشكال وحدها ليست هي الوحيدة التي تجعلك ذكيًّا، ولكن يمكنك التركيز أيضًا على الكلمات المتقاطعة.

فإذا كنت شخصًا لديه المزيد من أوقات الفراغ أو حتى رجلاً مشغولاً دائمًا وتحاول الاستمتاع بوقتك فعليك بحل الألغاز فهي تعتبر دعابة للدماغ إلى حد كبير، ومن أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها بسهولة دون استثمار الكثير من الوقت أو المال، فيمكنك جعلها هواية وجزءًا من الروتين اليومي لك والذي تتأكد من خلاله من تشغيل الدماغ بشكل جيد حتى لو كنت كبيرًا في السن.

5.   تجميع العملات المعدنية وغيرها من القطع

تعتبر هذه من الهوايات الأخرى المهمة والجميلة التي تجعلك أكثر ذكاء، هذه الهواية تساعدك بالتأكيد على فهم المزيد من العالم الذي يحيط بك، فتجميع العملات المعدنية تتحول لتكون بالتأكيد ذات قيمة عالية في وقت لاحق من الحياة، ويمكنك أيضًا العثور على الكثير من المعلومات عن البلد وشعبه من خلال تحليل أموالهم.

6.   القراءة

القراءة بلا شك واحدة من الهوايات الأكثر جمالاً ونفعًا، وهناك حرفيًّا الملايين من الكتب في العالم، والشخص لا يمكنه قراءة حتى 1% منهم في العمر، فالكتب تقدم لنا وسيلة فريدة من نوعها لفهم العالم من حولنا، وتقدم لنا أيضًا ملاذًا آمنًا؛ حيث يمكنها أن تأخذك إلى حيث ما تريد كلما أردنا الهروب من الواقع، وواحدة من أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها هو وضع قائمة تحتوي على الأقل على 10 كتب تخطط لقراءتها على مدار السنة، فالقراءة تحافظ على حالة تأهب العقل والتركيز الخاص بك وتعمل على تحسين المفردات الخاصة بك.

وفي الختام؛ هذه هي ست من بعض الهوايات الأكثر جمالاً وفعالية لنا، وإن واحدة من أبرز فوائد تلك الهوايات أنها لا تتطلب سوى جزءًا صغيرًا من وقتك.

Advertisements

About Amr Badran

An Egyptian Business Consultant and Corporate Trainer since 1997. I've trained on Management, Leadership and Soft Skills to thousands of people from many nationalities, backgrounds and professions in more than 10 countries across the Middle and Far East. Holder of an MBA and a Candidate for Doctorate in Business. Find more about my Management and Personal Skills Courses at AmrBadran.com and feel free contacting me at Amr@AmrBadran.com
This entry was posted in التنمية الذاتية, التربية. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s